عاجل

إماما الحرمين: لا فصل للدين عن الحياة وعلينا مداومة الاستقامة بعد رمضان

تكنولوجيا 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
أكد إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور فيصل غزاوي، أن الفكر الذي يدعو إلى فصل الدين عن الحياة أثر على كثير من الناس فأخرجوا العبادة عن جوانب الحياة المختلقة الاجتماعية والاقتصادية والفكرية وغيرها، وصاروا يرون أن العبادة تمارس في المسجد، أما إذا كان في الأعمال الدنيوية فلا علاقة للدين بذلك، حتى إن بعض الناس ينظر إلى الشعائر التعبدية على أنها هي كل العبادة المطلوبة من المسلم وأنه إذا أداها فقد أدى كل ما عليه من العبادة ولم يعد لأحد أن يطالبه بالمزيد فإذا قام أحد بواجب النصيحة تجاهه ونهاه عن ارتكاب المنكرات قال يا أخي ماذا تريد منا فقد صلينا وزكينا وصمنا وحججنا وهذا من أعظم الانحرافات في تصور مفهوم العبادة.

وأوضح الدكتور غزاوي في خطبة الجمعة أمس بالحرم المكي، أنه يجب على المرء أن يواصل سيره إلى ربه ويصدق في عمله مع الله، وأن يلتزم بشرعه دائما ولا يربط عبادته لله بزمن أو مكان أو أشخاص بل يبقى صادقا ثابتا على دين الله على كل حال، فهذا أبو بكر الصديق -رضي الله عنه وأرضاه-، يعلم الصحابة الكرام درسا في الاستقامة إذ قام خطيبا بعد وفاة الرسول -صلى الله عليه وسلم-، وقال: «ألا من كان يعبد محمدا -صلى الله عليه وسلم- فإن محمدا قد مات ومن كان يعبد الله فإن الله حي لا يموت، وقال إنك ميت وإنهم ميتون وقال وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل أفإن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم ومن ينقلب على عقبيه فلن يضر الله شيئا وسيجزي الله الشاكرين».

وفي المدينة المنورة، تحدث إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ عبدالله البعيجان، عن دوام الاستقامة بعد شهر رمضان وحذر من الاستهانة بمعصية الله والتجريء على حرماته، مؤكدا أنها من أعظم أسباب الإفلاس والخسران والضياع والخذلان، ودعا إلى الاستقامة على طاعة الله والاستجابة لأمره في جميع أدوار الحياة للفوز برضا الله تعالى.


شكرأ لمتابعتكم زوارنا الكرام وننوه لسيادتكم أن هذه المقالة والتي بعنوان [ إماما الحرمين: لا فصل للدين عن الحياة وعلينا مداومة الاستقامة بعد رمضان ] : لا تعبر اطلاقا عن وجهة نظر شبكة وليد الإخبارية وانما تم نقله بالكامل كما هو من موقع تكنولوجيا، ويمكنك قراءة الخبر من مصدره وموقعه الأصلي :
تكنولوجيا .

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق