مرشح لمجلس إدارة البورصة: تسريع برنامج الطروحات الحكومية ضمن أهدافى

الاقتصاد 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

كتب هانى الحوتى

قال إيهاب سعيد، العضو المنتدب لشركة أصول لتداول الأوراق المالية، إن إدراج مزيد من الشركات بالبورصة لزيادة عمق السوق، ورفع القيمة السوقية من 15% من الناتج المحلى إلى نسبة 100%، على رأس أهدافه حال فوزه فى انتخابات مجلس إدارة البورصة المصرية، التى تقدم بأوراق ترشحه فيها أمس الأربعاء.

 

وأوضح "سعيد" فى تصريح خاص لـ"اليوم السابع"، أن فى العام 2008 بلغت القيمة السوقية للشركات 800 مليار جنيه، فى حين بلغ الناتج المحلى وقتها 1.2 تريليون جنيه بنسبة 75%، أما حاليا فقد تراجعت القيمة السوقية بسبب خروج عدد من الشركات الكبرى، وعدم وجود رغبة فى إدراج شركات جديدة، وفى المقابل تضاعف الناتج المحلى 4 مرات، وهو ما يؤثر سلبا على رغبة صناديق الاستثمار الأجنبية الكبرى فى الاستثمار بالبورصة المصرية، لأنها تعد غير صحية. 

 

وأضاف العضو المنتدب لشركة أصول لتداول الأوراق المالية، أن تحقيق الهدف السابق، يتطلب إدراج مزيد من الشركات من خلال تسريع وتيرة برنامج الطروحات الحكومية، وتحسين مستويات السيولة بالسوق من خلال آليات جديدة سواء بتفعيل البيع الآجل، وإعادة النظر فى المشتقات، وهى عقود الخيار والعقود المستقبلية، حتى ولو كانت هناك مشكلة شرعية بها، يمكن التوصل لصيغة بما لا يتعارض مع الشريعة، مشيرا إلى أن الهدف الثانى فى انتخابه هو إلغاء أو تخفيف الضريبة المفروضة على تعاملات البورصة، مضيفا: "إلغاء الضريبة ليس معناه أننا ضد الدولة، ولكن لأنها لن تفيد وستضر البورصة".

 

وتابع "سعيد": "إذا كانت تصريحات مسؤولى البورصة، أن فرض ضريبة على البورصة، لتحقيق عدالة اجتماعية وتوزيع عادل للعبء الضريبى، فهل من المفترض أن يتم فرض ضريبة يؤدى لتدمير قطاع هام للاقتصاد المصرى مثل البورصة"، لافتا إلى أنه سبق أن تقدم بمقترح لمجلس النواب، بربط تحصيل ضريبة الدمغة بتحقيق المستثمر أرباح نهاية العام، وسأسعى حال فوزى بانتخابات البورصة لتعديل ضريبة الدخل بما يتوافق مع الاقتراح السابق.

 

شكرأ لمتابعتكم زوارنا الكرام وننوه لسيادتكم أن هذه المقالة والتي بعنوان [ مرشح لمجلس إدارة البورصة: تسريع برنامج الطروحات الحكومية ضمن أهدافى ] : لا تعبر اطلاقا عن وجهة نظر شبكة وليد الإخبارية وانما تم نقله بالكامل كما هو من موقع الاقتصاد، ويمكنك قراءة الخبر من مصدره وموقعه الأصلي :
الاقتصاد .

أخبار ذات صلة

0 تعليق