عاجل

لو ابنك عنيد.. هنعرفك ازاى تتعاملي معاه

منوعات 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

دنيا حلمى

يعتبر العند عند الأطفال من أكثر المشكلات التي تواجه الآباء في التعامل مع ابنائهم وقد يتصاحب مع العناد بعض المشكلات السلوكية الأخري كالصراخ والعصبية والعض والضرب، ويتوقف ذلك علي ردة  فعل الأبوين في التعامل مع الطفل حيث ان كثيراً ما يكون الآباء والأمهات هم السبب في زيادة العناد لدى الأطفال.

 

وتقدم لنا دكتورة  "مى فوزى "دكتوراه في علم النفس العصبي( التقييم النيوروسيكولوجي) مجموعة من النصائح للتعامل مع عند طفلك .

 

 يعتبر العناد  تعبير عن الرفض للقيام بعمل ما حتي لو كان مفيداً أو التوقف  عن عمل ما و إن كان خاطئاً، و يتميز العناد بالإصرار وعدم التراجع عن موقفة  حتى في حالة الإكراه و إجباره بذلك يبقى الطفل محتفظاً برأيه و موقفه و لو داخل نفسه .

 

ولكن العناد صفة مستحبة في مواقفها الطبيعية - حينما لا يكون مبالَغاً فيه - ومن شأنها تأكيد الثقة بالنفس لدى الأطفال, يساعد علي الاصرار علي النجاح.

 

وقد تظهر ظاهرة العناد في مراحل عمرية مبكرة من السن  وفي هذه المرحلة يكون العناد ظاهرة طبيعية:

• فعند سن سنة ونصف يبدأ الطفل باصدار كلمة "لا" ويكون هذا كنوع من التعبير عن الذات ويظهر ايضا .

 

• وعند انتقال الطفل من مرحلة الطفولة الى مرحلة التميز من 6 إلى 7سنوات  يظهر العناد كنوع من إثبات الذات والاستقلالية بعض الشيء عن الأم في مرحلة المدرسة.

 

• مرحلة انتقال الطفل من مرحلة التميز الى مرحلة الرشد يظهر بعمر 11 سنة وتعتبر هذة من اخطر المراحل العمرية التي تحتاج الي الاحتواء حتي لا يتحول العناد الي عناد مرضي فيها.

 

كيفية التعامل مع الطفل العنيد:

• تجنب استخدام كلمة لا كثيرا علي كل متطلباته

فيمكن استخدام أسلوب للنفي دون اللجوء لهذه الكلمة. مثلا عند طلب الطفل الخروج الان... من الممكن الرد علي الطفل أن الوقت غير مناسب وسنعوضها يوم أخر.

• الهدوء و الحسم، أحتفظ بهدوئك مع طفلك مهما فعل

حيث إن التوتر والصوت العالي يزيد من الأصرار علي فعله دون تفهم مدي خطأه أو خطورته.

 

• الحوار الهادف المقنع غير المؤجل من أهم الأساليب لتقليل العناد

وذلك لان الحوار يولد التفاهم والدفء بين الابناء والآباءويزيد من تفهمه لرغباته وابعادها.

 

• العناد المتبادل

حيث أن مقابلة عند الطفل بنفس الطريقة ترسخ عندة هذا الاسلوب في التعامل دائما و ذلك لإكتسابة ذلك من الأبوين.

 

• البعد عن الطاعة الصارمة ، واللجوء إلى المعاملة اللينة والمرونة في الموقف

 فالعناد اليسير يمكن أن نغض الطرف عنه، ونستجيب لما يريد هذا الطفل، ما دام تحقيق رغبته لن يأتي بضرر، وما دامت هذه الرغبة في حدود المقبول.


• عدم وصفه بالعنيد أمام الأخرين وأمام نفسه

حيث أن ذلك يجعل الطفل يترسخ لديه فكرة العنيد ويكبر علي ماسمع وعرف من الاخرين وبالتالي تصبح كل تصرفاته ملبية لهذا المسمي الذي لصق فيه منذ الصغر بل الافضل دائما مدح الطفل ووصفة بالمطيع الجيد.


• انتبه لتصرفات أمام أبنائك

غالبا ما يقلد الأبناء آبائهم  في ردود افعالهم دون وعي منهم بذلك ومنها يورثون العند والأسلوب المتعجرف من البيئة التي نشأ بها ، ولذلك أنتبه لتصرفاتك وأسلوبك أمام أبنائك.

 

ومن ذلك يتضح أن التعامل مع طفل عنيد ليس من السهل ولكن التعامل الجيد مع هؤلاء الأطفال قد يخرج منهم علماء وأبطال بسبب عزيمة الإصرار بداخلهم .. فقط تعامل معهم باسلوب صحيح.

شكرأ لمتابعتكم زوارنا الكرام وننوه لسيادتكم أن هذه المقالة والتي بعنوان [ لو ابنك عنيد.. هنعرفك ازاى تتعاملي معاه ] : لا تعبر اطلاقا عن وجهة نظر شبكة وليد الإخبارية وانما تم نقله بالكامل كما هو من موقع منوعات، ويمكنك قراءة الخبر من مصدره وموقعه الأصلي :
منوعات .

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق