عاجل

اليمن... الحكومة الشرعية تطلق المبادرات الإنسانية والحوثيون يدمرونها - شبكة الوليد الإخبارية

منوعات 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

الشارقة 24:

 

لم تعرف الإنسانية يوماً، ولم تجد الرحمة لقلبها طريقاً، ميليشيات حوثية انقلابية، شربت من سموم الحقد، وأكلت من طعام المكر والخديعة، فتحولت ثعابين فتاكة، تحمل بين أنيابها السم الزعاف، تجول وتصول في أنحاء اليمن، زارعة الموت وراء كل أكمة، وفوق كل هضبة، وعلى رأس كل جبل آوى أهل اليمن وضمهم منذ بدأت الخليقة، لتكون المجرم الذي يهدم بيده السلام، والذئب الذي يأكل الحمل، والطير الجارح الذي يعتدي على الحمامة البيضاء رمز الطهارة والعفة والسلام.

 

غطرسة الميليشيا الحوثية متواصلة

 

وفي خطوة ليست جديدة على إجرامها وغطرستها، تواصل الميليشيا الحوثية، وأد كل مبادرة للسلام، ودفن كل وساطة تسعى لمسح دمعة عن خد طفل يمني مفجوع أو وضع كسرة خبز في فم جائع، حيث منعت المليشيات الانقلابية رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر بيتر ماورير والوفد المرافق له من زيارة السجون في عدد من المحافظات الخاضعة لسيطرتها، لتزيد عذاب المعذبين في الأرض التي تغتصبها، وتضاعف آلامهم.

 

"لا بد من صنعا وإن طال السفر"

 

مكرها مكر ثعلب، ومراوغتها مراوغة ذئب، وتسللها كأفعى خبيثة، تواصل الميليشيات الحوثية، التهرب من كل المبادرات الإنسانية التي تكفلها القوانين الدولية والإنسانية كافة، ممعنة في أذى إخوة التراب والدم، قاطعة الطريق لأي مصالحة في المستقبل، مغلقة الباب دون أي نوع من الشفقة أو الرحمة من الحكومة الشرعية التي ستظفر بها في النهاية، لتسقيها من نفس الكأس التي سقت بها المساكين، وتذيقها الأمرين، بعد أن تحرر العاصمة صنعاء، "فلا بد من صنعا وإن طال السفر".

 

لقد رفضت الميليشيا الحوثية الخبيثة، المبادرة، التي أطلقها أحمد عبيد بن دغر، رئيس الوزراء اليمني، أثناء استقباله لرئيس الصليب الأحمر في عدن لإطلاق السجناء والأسرى والمختطفين دون شروط، والتي تأتي من حرص الحكومة على كافة أبناء الشعب اليمني واهتمامها بمعاناة المختطفين في السجون، لكن للأسف تم رفض تلك المبادرة من قبل الميليشيات الحوثية المجرمة والمخلوع صالح، لأنها لم تتعود الرحمة سلوكاً ولم تألف السلام أخلاقاً، فكلامها الشتائم والسباب، وأفعالها القتل والتدمير، تعيث الخراب وتنشر الفساد، مدعومة بكل دولة مارقة تتآمر على أمن الأشقاء والجيران والأصدقاء.

 

بداية النهاية للميليشيات الانقلابية

 

وها هي اليوم بداية نهاية الميليشيات الانقلابية تلوح في الأفق القريب، بعد أن كبدت وحدات الجيش الوطني اليمني، بمساندة من مقاتلات التحالف العربي، المليشيات الانقلابية في مديرية نهم شرق صنعاء، خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد، فاتحة الطريق نحو العاصمة في خطوة تدق مسماراً آخر في نعش الانقلابيين، بع تأكيد مصادر مطلعة، أن قدرات المليشيات الانقلابية لم تعد كما كانت، عندما بدأت المواجهات في جبهة نهم، وأنها تشهد تراجعاً مستمراً وأن الأيام المقبلة ستشهد تحولات نوعية على مستوى سير عمليات الجيش الوطني هناك، تزف لكل أهل اليمن نهاية الغدارين والمجرمين.

شكرأ لمتابعتكم زوارنا الكرام وننوه لسيادتكم أن هذه المقالة والتي بعنوان [ اليمن... الحكومة الشرعية تطلق المبادرات الإنسانية والحوثيون يدمرونها - شبكة الوليد الإخبارية ] : لا تعبر اطلاقا عن وجهة نظر شبكة وليد الإخبارية وانما تم نقله بالكامل كما هو من موقع منوعات، ويمكنك قراءة الخبر من مصدره وموقعه الأصلي :
منوعات .

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق